الترجمات الآخيرة

أن تقتُل بدونِ سلاح

أن تقتُل بدونِ سلاح قصائد للشاعرة الصينية يو ـ يويو ترجمتها عن الصينية: يارا المصري العِظام ثمة 206 عَظْمات في جسدِ الإنسان أَليسَ لكلِّ عظْمةٍ اسمٌ لتدركَ وجودَها؟ أَليسَت كلُّ عظْمةٍ تنغرسُ في أحلامِ الآخرِ وجسدِه؟ تقودُها إلى رحلةٍ ثم تأمرُها بالعودةِ من جديد أيُّ عظْمةٍ تلك؟ عظْمةُ الحزن وعظْمةُ
اقرأ أكثر...

الأيامُ التي أُخبئُ فيها جثتي في صندوق

قصيدتان للشاعرة: لوك فونغ ترجمتها عن الصينية: يارا المصري الأيامُ التي أُخبئُ فيها جثتي في صندوق الجسدُ المُعتلُّ مُنكمشٌ يَحذرُ الضوء يخشى الأصوات لكنَّه يألفُ الرطوبة هذه الأيامُ التي أخبئُ فيها جثتي في صندوق بؤبؤا عينيَّ اللتين تضيقان أوسِّعُ بهما عرضَ جدرانِ الورق وأرى قلبي المتفسخَ يتجمَّدُ ببطءٍ ويستحيلُ شفافاً
اقرأ أكثر...

قصيدةٌ إلى الكِمامة

قصيدة للشاعر الصيني شي تشوان ترجمتها عن الصينية: يارا المصري إن كان ممكناً، سأرتدي الكِمامةَ وأسيرُ في الصحراء وألتقي بالآلهة والملائكة. واجهتُ العاصفةَ الرمليةَ مرتدياً الكِمامة، واجهتُ الضبابَ مرتدياً الكِمامة، نجوتُ من أنفلونزا الطيور، وفيروس سارس، وفيروس كورونا الجديد مرتدياً الكِمامة. عَبَرَ القاربُ القديمُ الجبال، ولا يزال ثمة
اقرأ أكثر...

ثمة حكاية في ما مضى

قصيدتان للشاعرة الصينية مينغ دي الترجمة عن الصينية: يارا المصري أن تفقد الكلمات الريحُ مثل غرابٍ أسود، ما أن تفتحَ فمها تُظلمُ السماء، تتبدل، الريح تطيرُ صوبي، تقبضُ على عيني، حنجرتي وأحبالي الصوتية ــ نايٌ حزينٌ يئن، كلُّ ثقبٍ فيه مسدودٌ بفعلِ التنبؤِ بالطقس. كانت للريحِ جذورٌ من قبل كالشجر، ممتدةٌ في أرضها
اقرأ أكثر...

لا سببَ لأن نعي الحياةَ والموتَ في هذه اللحظة

قصائد للشاعر الصيني "وانغ ين" ترجمتها عن اللغة الصينية: يارا المصري باريس أضجرتني هل يمكن أن تُوقفَ الموسيقى؟ وألَّا تُبقي على شيءٍ في الغرفةِ سوى العتمةِ فقط؟ هل يمكن أن تتركني أُغلق عيني وأتخلى عن تلك الليالي البائسة وأُنصت إلى إيقاعِ أنفاسِك أظلمتْ سماءُ ما بعدَ الظهيرةِ بغتة واكتنفت صفحةَ
اقرأ أكثر...

مدخل إلى عِلمِ رمادِ الموتى

    مدخل إلى عِلمِ رمادِ الموتى قصائد للشاعر الصيني زانغ دي   الترجمة عن الصينية: يارا المصري     مدخل إلى عِلمِ رمادِ الموتى حين يُفتحُ بابُ المحرقة، يكون الموتُ قد تُركَ مهجوراً. تتساقط حباتُ المطر في النورِ الخافتِ للأوراقِ الخضراء وكأنَّ الزمنَ لا يَذكُرُ أننا أيضاً زُوارُ المطر. …
اقرأ أكثر...

يارا المصري

يارا المصري

مترجمة مصرية درست اللغة الصينية في كلية الألسن ـ جامعة عين شمس في القاهرة وفي جامعة شاندونغ للمعلين في مدينة جينان بالصين، نشرت قصصًا ونصوصًا شعرية ودراسات مترجمة عن اللغة الصينية إلى اللغة العربية في مجلات وصحف منها “مجلة العربي، جريدة الأهرام، مجلة دبي الثقافية، أخبار الأدب” وغيرها من الدوريات الثقافية العربية.
فائزة بالمركز الأول في مسابقة جريدة أخبار الأدب للشباب في الترجمة 2016 عن ترجمتها لرواية الذوَّاقة للكاتب الصيني “لو وين فو”

I just enjoy translating, it's like opening one's mouth and hearing someone else's voice emerge.

0Shares
0 0 0